من هي خديجة الكبرى ؟

هي سيدة نساء العالمين ، خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة القرشية الأسدية الملقبة بـ( الطاهرة ) وسيدة قريش .

وأمها فاطمة بنت زيد بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي ..

وأمها هالة بنت عبد مناف بن الحارث بن عبد بن منقذ بن عمرو بن معيص بن عامر بن لؤي ..

سيدة قريش ولدت في بيت مجد وسؤدد قبل عام الفيل بخمسة عشر عاماً تقريباً ، ونشأت في بيت طاهر طيب الأعراق على أكمل السير المحمودة وأحسن الأخلاق ، من البيوتات الشريفة في مكة فغدت امرأة عاقلة جليلة ، اشتهرت بالحزم والعقل والأدب الجم ، لذلك كانت محط أنظار كبار الرجال من قومها ، أغناها الله تعالى بسعة النعم وكثرة الخدم والحشم ومن عليها ذو الجلال بكثرة الأموال فكانت تستأجر الرجال ليتاجروا في ذلك بالحلال فتضاربهم عليه بشيء معلوم ويستفيد بذلك الجميع على العموم ، وظهرت أسرار تلك الأخلاق المرضية والأوصاف الحسنة الزكية فيما بلغنه بين قومها في الجاهلية من مكانة علية ورتبة سنية وشهرة قوية فهي الدرة الثمينة ..

تزوجت من أبي هالة بن زرارة التميمي فانجبت هالة وهنداً وعن الزهري قال : تزوجت خديجة بنت خويلد بن أسد قبل رسول الله رجلين الأول منهما عتيق بن عايذ بن عبدالله بن عمر بن مخزوم فولدت له جارية وهي أم محمد بن صيفي المخزومي ثم خلف على خديجة بعد عتيق بن عايذ أبو هالة التميمي وهو من بني أسيد بن عمر فولدت له هند بن هند.

الرحلة المباركة :

ثم انصراف لتربية أولادها ، وإدارة شئون تجارتها حيث كانت غنية ذات مال ، وكانت تستأجر الرجال ليتاجروا لها ، وتدفع لهم المال مضاربة ، فلما بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بعثته ما اتصف به من الصدق والأمانة والخلق ، أرسلت إليه ليخرج بمالها إلى الشام مع غلام لها يقال له ميسرة على أن تعطيه أكثر مما تعطي غيره.

وفي دلائل النبوة للأصبهاني : " وجعل عمومته يوصون به أهل الشكرااااحتى قدما الشام فنزلا في سوق بصرى في ظل شجرة قريبا إلى ميسرة فقال يا ميسرة من هذا الذي تحت هذه الشجرة فقال ميسرة رجل من قريش من أهل الحرم فقال الراهب ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلا نبي ثم قال أفي عينيه حمرة قال ميسرة نعم قال الراهب هو هو وهو آخر الأنبياء وياليت أني أدركته حين يؤمر بالخروج خزانه ذلك ميسرة ثم حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم سوق بصرى فباع سلعته التي خرج بها واشترى فكان بينه وبين رجل اختلاف في سلعة فقال له الرجل احلف باللات والعزى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما حلفت بهذا قط وإني لأمر فأعرض عنهما فقال الرجل القول قولك ثم قال لميسرة وخلا به يا ميسرة هذا نبي والذي نفسي بيده إنه هو هو يجده أحبارنا منعوتا في كتبهم"

ووفقه الله في هذه التجارة فكان الربح وفيراً ، فسرت خديجة بهذا الخير الكثير الذي أحرزته على يد محمد صلى الله عليه وسلم ، ولكن إعجابها بشخصه كان أعظم وأعمق .

الزواج المبارك :

وأرادت السيدة خديجة الزواج من هذا الشاب الصادق الأمين ( محمد ) وكان لها صديقة مقربة هي نفيسة فانطلقت إلى الأمين وابتدرته متسائلة بذكاء واضح : ما يمنعك أن تتزوج يا محمد ؟ فقال لها : ما في يدي ما أتزوج به ، فابتسمت قائلة : فإن كفيت ودعيت إلى المال والجمال والشرف والكفاءة فهل تجيب ؟ فرد متسائلاً : ومن ؟ قالت على الفور : خديجة بنت خويلد . فقال : إن وافقت فقد قبلت .

وانطلقت نفيسة لتزف البشرى إلى خديجة ، وأخبر الأمين أعمامه برغبته في الزواج من السيدة خديجة ، فذهب أبو طالب وحمزة وغيرهما إلى عم خديجة عمرو بن أسد ، وخطبوا إليه ابنة أخيه ، وساقوا إليه الصداق وقد تزوجها على اثنتي عشرة أوقية ذهب .

ولما تم العقد نحرت الذبائح ووزعت على الفقراء ، وفتحت دار خديجة للأهل والأقارب فإذا بينهم حليمة السعدية جاءت لتشهد عرس ولدها الذي أرضعته ، وعادت بعد ذلك إلى قومها ومعها أربعون رأساً من الغنم هدية من العروس الكريمة لمن أرضعت محمداً الزوج الحبيب ..

ومن خصائصها الشريفة ومناقبها المنيفة أن كل أولاده عليه السلام منها إلا سيدنا إبراهيم عليه السلام فلم يكون عنها بل عن مارية القبطية التي أهداها له مقوقس مصر والإسكندرية وقد ولدت لخير البرية ستة من الذرية ..

الأول القاسم وهو أكبر الأولاد وبه كان صلى الله عليه وسلم يتكنى بين العباد وهو أول من مات من ولده ودفن في بعض الأقوال بمكة بلده ، والثاني عبدالله ويقال له الطاهر والطيب لأنه ولد في الإسلام ومات صغيراً بالبلد الحرام .

والثالثة زينب وهي أكبر بناته وقد ولدت قبل بعثته وتزوجها أبو العاص بن الربيع وكان اسلامها وهجرتها قبل اسلامه وهجرته وتوفيت في أول عام ثمانية من هجرة المصطفى ودفنت في جنة البقيع وقبرها هناك لا يخفى ..

والرابعة رقية والخامسة أم كلثوم وقد كانتا تحت ولدي أبي لهب الشقي المحروم فلما نزلت تيت يدا أبي لهب غضب أبوهما أشد الغضب وقال لولديه : رأسي من رأسكما حرام إن لم تفارقا ابنتي محمد صاحب هذا الكلام يقصد بذلك ايذاءه عليه الصلاة والسلام ففارقاهما قبل الدخول عليهما ولم يصلا بفضل الله اليهما ..

وقد تزوجت رقية بسيدنا عثمان بن عفان وهاجرت معه إلى الحبشة فراراً بالايمان ثم رجعت وهاجرت معه إلى مدينة الشفيع وماتت عنده ودفنت في جنة البقيع ثم تزوج بعدها أختها أم كلثوم وماتت عنده أيضاً وقبرها في البقيع معلوم فيكون قد تزوج من بنات النبي اثنتين ولذلك اشتهر بين الأنام بذي النورين ولو كانت هناك ثالثة لمن بها عليه سيد الكونين ..

والسادسة فاطمة الغراء المعروفة بالبتول والزهراء ، أم الحسن والحسين أهل الرضا وزوج الإمام علي المرتضى الذي أحسن عشرتها أخلص لها حبها ولم يتزوج عليها حتى قضت عنده نحبها وكانت وفاتها سنة احدى عشرة من الهجرة النبوية بعد أن عمرت ثلاثين سنة قمرية ودفنت ببيتها الذي بجانب الحجرة النبوية وهو في المسجد الآن وليس في ذلك رواية مرضية ، وبهذا تعلم أن بناته دخلن في الإسلام وهاجرن معه إلى المدينة من البلد الحرام ..

الاعتكاف في غار حراء :

وحبب الله سبحانه وتعالى إلى الأمين الصادق الخلوة ، فأخذ يتعبد في غار حراء شهراً كاملاً من كل عام ، على الزاد القليل بعيداً عن لغو أهل مكة ولهوهم وما كانوا عليه من عبادة الأوثان ، وجاءه جبريل عليه السلام وهو بحراء في شهر رمضان فغطه ثلاثاُ وفي كل مرة يقول له : إقرأ ، فيقول رسول الله : ما أنا بقارئ ؟ حتى قال له :

() اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ، اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَْكْرَمُ ، خَلَقَ الأِْنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ ، الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ))

ثم انطلق يلتمس بيته في غبش خائفاً شاحباً مرتعد الأوصال وهو يقول : " زملوني زملوني . دثروني دثروني" .

أول الرسالة الطاهرة :

وبعد أن استوضحت منه الأمر . قال لها : " يا خديجة لقد خشيت على نفسي ". وهتفت الزوجة الحبيبة العاقلة في ثقة ويقين : " الله يرعانا يا أبا القاسم ، أبشر يا ابن العم واثبت ، فوالذي نفس خديجة بيده إني لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة ، والله لا يخزيك الله أبداً .. إنك لتصل الرحم ، وتصدق الحديث ، وتحمل الكّل ، وتقري الضيف ، وتعين على نوائب الحق ".

ثم ذهبت به إلى ابن عمها ورقة ابن نوفل وحدثته بما كان من أمر محمد صلى الله عليه وسلم فصاح قائلاً : " قدوس .. قدوس .. والذي نفس ورقة بيده ، لئن كُنت صدقتني يا خديجة لقد جاءه الناموس الأكبر الذي كان يأتي موسى وعيسى وأنه لنبي هذه الأمة ، فقولي له فليثبت ".

قال لرسول الله : " والذي نفسي بيده إنك لنبي هذه الأمة ، ولتكذبن ولتؤذين ، ولتخرجن ولتقاتلن ، ولئن أنا أدركت ذلك اليوم لأنصرن الله نصراً يعلمه ، ثم أدنى رأسه منه فقبل يا فوخه " ..

فقال محمد صلى الله عليه وسلم : " أو مخرجي هم ؟ " أجاب ورقة : نعم ، لم يأت رجل قط بمثل ماجئت به إلا عُودي ، ليتني أكون فيها جذعاً .. ليتني أكون حياً ، ثم لم يلبث ورقة أن توفي .

تثبيتها له صلى الله عليه وسلم :

وكانت مثال الزوجة الصادقة الوفية تثبت زوجها على الحق وتعينه وفي ذلك عن خديجة أنها قالت لرسول الله : " أي ابن عمي أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك ، قال : نعم ، قالت : فإذا جاءك فأخبرني به ، فجاءه جبريل فقال رسول الله : يا خديجة هذا جبريل قد جاءني ؟ ، قالت : قم يا ابن عم فاجلس على فخذي اليسرى قال : فقام رسول الله والحاصل عليها قالت هل تراه ؟ قال نعم قالت فتحول فاقعد على فخذي اليمنى قال فتحول رسول الله صلى الله عليه وسلم فقعد على فخذها اليمنى فقالت : هل تراه ؟ قال : نعم قالت : فتحول فاجلس في حجري فتحول والحاصل في حجرها ثم قالت : هل تراه ؟ قال : نعم ، فتحسرت فألقت خمارها ورسول الله جالس في حجرها ثم قالت هل تراه قال لا قالت : يا ابن عم اثبت وأبشر فوالله إنه لملك ما هذا شيطان " ..

وعنها أيضاً قالت : " لما أبطأ على رسول الله الوحي جزع من ذلك جزعاً شديداً فقلت له مما رأيت من جزعه لقد قلاك ربك مما يرى من جزعك فأنزل الله عز وجل (( مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى )) ".

إيمانها بالرسالة المطهرة ووقوفها معه صلى الله عليه وسلم ضد التعذيب ووفاتها :

فكانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله ودخلت في الإسلام ، ثم آمن مولاها زيد وبناتها الأربع رضوان الله عليهن أجمعين ، وبدأت المحن القاسية على المسلمين بمختلف الأشكال والصور ووقفت خديجة كالجبل الأشم ثباتاً واصرارًا واختار الله ابناها القاسم وعبد الله وهما في سن الطفولة فصبرت واحتسبت ، ورأت أول شهيدة في الإسلام سمية بنت الخياط وودعت ابنتها رقية وزوجها عثمان بن عفان وهي تهاجر إلى الحبشة ..

وشاهدت إصرار زوجها على الثبات على الحق وعدم التنازل ولو قيد أنملة : " والله يا عم لو وضعوا الشمس في يميني ، والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتى يظهره الله أو أهلك دونه " .

وعندما أعلنت قريش مقاطعتها للمسلمين وسجلت ذلك في صحيفة علقتها في جوف الكعبة لم تتردد في الوقوف مع المسلمين في شعب أبي طالب متخلية عن دارها الحبيبة لتقضي هنالك في الشعب ثلاث سنين صابرة مع الرسول ، ومن معه من صحبه وقومه على عنت الحصار المنهك ، وجبروت الوثنية العاتية . إلى أن تهاوى الحصار أمام الإيمان الصادق والعزيمة التي لا تعرف الكلل ، وكانت في الخامسة والستين من عمرها .

وبعد انهيار الحصار بستة أشهر مات أبو طالب ثم توفيت المجاهدة المحتسبة رضي الله عنها في اليوم الحادي عشر من رمضان قبل هجرة سيد ولد عدنان بثلاث سنين على الأصح من الأقاويل وقيل بأربع وقيل بسبع على ما قيل ولم يصل عليها عليه الصلاة والسلام لأنها لم تشرع الصلاة على الميت في ذلك العام ونزل النبي صلى الله عليه وسلم في قبرها وسوى عليها التراب وأحسن نزلها ، وهي فضيلة لها دون غيرها من أمهات المؤمنين رضي الله تعالى عنهن أجمعين إلى يوم الدين وكان لها من العمر خمس وستون ودفنت بمقبرة المعلى المعروفة بالحجون وهذا وإن كان قد ثبت بطريق الأحاد إلا أنه اشتهر كل الاشتهار بين كافة العباد ..

ولم يزل يذكرها رسول الله بخير وهو الزوج الوفي الصادق بعدما توفيت قالت عائشة : " كان رسول الله إذا ذكر خديجة لم يكد يسأم من ثناء عليها واستغفار فذكرها ذات يوم فاحتملتني الغيرة فقلت : لقد عوضك الله من كبيرة السن ، فرأيت النبي غضب غضباً شديداً وسقطت في جلدي فقلت : " اللهم إنك إن أذهبت غضب رسولك عني لم أعد لذكرها بسوء "، قالت فلما رأى رسول الله ما لقيت قال :" كيف قلت والله لقد آمنت بي إذ كفر بي الناس ، إذ رفضني الناس ، وصدقتني إذ كذبني الناس ورزقت مني الولد حيث حرمتموه قالت فغدا وراح علي بها شهراً " ..

وفي فضل السيدة العظيمة أم المؤمنين ، سيدة نساء المؤمنين ، وسيدة نساء قريش :

من خصائصها التي نالت بها أعلى مراتب الشرف والكمال أنها أول من آمن بالحبيب صلى الله عليه وسلم من النساء والرجال فصدقته وآزرته وأعانته وثبتته وخفف الله بسبب ايمانها عن نبيه صلى الله عليه وسلم كل هم وفرّج عنه ما أصابه في الدعوة من تعب ونكد وغم ، فكان لا يسمع شيئاً من زمرة الإلحاد من تكذيب وجحود وعناد ويرجع إلى أم المؤمنين خديجة إلا ويجد عندها كل هدى وسداد فتهون عليه الرازيا وتواسيه وتبعث الطمأنينة إلى نفسه وتسليه وتمنحه العطف وتبشره بما سوف تراه فيه وتشجعه وتؤيده وبكل خير تمنّيه ، وقد ثبت أنها رضي الله عنها صلت معه عليه الصلاة والسلام وتشرفت بمنقبة الوضوء واستقبال البيت الحرام .

ومن خصائصها عليها الرحمة والإكرام ، أنها من أفضل نساء المصطفى بالتمام كما جاء في الحديث عن سيد الأنام أنه قال : " سيدة نساء العالمين مريم ثم فاطمة ثم خديجة ثم آسية امرأة فرعون " وفي رواية عن أنس مرفوعة : " حسبك من نساء العالمين مريم بنت عمران وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد وآسية " ..

قال رسول الله :" أمرت أن أبشر خديجة ببيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب " والقصب هو اللؤلؤ المجوف وأن جبريل أتى رسول الله فقال: أقرىء خديجة السلام من ربها فقال رسول الله : " يا خديجة هذا جبريل يقرئك السلام من ربك قالت خديجة : الله السلام ومنه السلام وعلى جبريل السلام"

عن عبد الرحمن بن زيد قال : قال آدم عليه السلام : " إني لسيد البشر يوم القيامة إلا رجلاً من ذريتي نبي من الأنبياء يقال له أحمد فضل علي باثنتين زوجته عاونته فكانت له عوناً وكانت زوجتي كوناً وعوناً وأن الله أعانه على شيطانه وكفر شيطاني " ..

عن عائشة قالت : " ما غرت على امرأة ما غرت على خديجة ولقد هلكت قبل أن يتزوجني بثلاث سنين لما كنت أسمعه يذكرها ولقد أمره ربه أن يبشرها ببيت من قصب في الجنة وإن كان ليذبح الشاة ثم يهدي في خلائلها منه " ..

وقال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة : (( والله ما أبدلني خيراً منها : آمنت بي حين كفر الناس ، وصدقتني إذا كذبني الناس ، وواستني بمالها إذا حرمني الناس ، ورزقني منها الولد ذون غيرها من النساء )) أخرجه ابن عبد البر في الاستيعاب ..

عن أنس بن مالك قال : " كان رسول الله إذا أتى بالشيء يقول اذهبوا به إلى بيت فلانة فإنها كانت صديقة لخديجة اذهبوا به إلى فلانة فإنها كانت تحب خديجة " ..

رضي الله تعالى عنها السيدة الطاهرة والزوجة الوفية الصادقة المجاهدة في سبيل الله وفي سبيل دينها بكل ما تملك من عرض الدنيا .