منتديات حبيبي ياعراق ..أكبر تجمع عربي

منتديات حبيبي ياعراق ..أكبر تجمع عربي

اهلا وسهلا بكـ زائر, لديك: 130 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
آخــر المواضـيع
التــاريخ
بواسطـة
الجمعة نوفمبر 25, 2016 2:13 am
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 5:10 am
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 11:56 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:28 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:27 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:26 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:21 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:18 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:13 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:13 pm
تصويت
من هو افضل لاعب في العالم ؟
 1- كريستيانو رونالدو
 2- ليونيل ميسي
استعرض النتائج

شاطر | 
 

 قصة استشهاد فاطمة الزهراء عليها السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جبل الحب
،،* المدير *،،
،،* المدير *،،


عًدَدٌ ـآلمُسًآهمـآإت عًدَدٌ ـآلمُسًآهمـآإت : 8869
السٌّمعَة السٌّمعَة : 618
تًآرٍيِـِخٌ ـآلتًسَجٍيِلٌ تًآرٍيِـِخٌ ـآلتًسَجٍيِلٌ : 13/06/2009
العمر العمر : 20

مُساهمةموضوع: قصة استشهاد فاطمة الزهراء عليها السلام    السبت أغسطس 20, 2011 11:29 pm

توفي رسول الله صلى الله عليه واله يوم توفي فلم يوضع في حفرته ، حتى نكث
الناس وارتدوا وأجمعوا على الخلاف ، واشتغل علي عليه السلام برسول الله صلى
الله عليه واله حتى فرغ من غسله وتكفينه وتحنيطه ووضعه في حفرته ، ثم أقبل
على تأليف القرآن وشغل عنهم بوصية رسول الله صلى الله عليه واله .
فقال عمر لابي بكر : يا هذا إن الناس أجمعين قد بايعوك ما خلا هذا الرجل
وأهل بيته فابعث إليه فبعث إليه ابن عم لعمر يقال له : قنفذ ، فقال له : يا
قنفذ انطلق إلى علي فقل له : أجب خليفة رسول الله ، فبعثا مرارا وأبي علي
عليه السلام أن يأتيهم ، فوثب عمر غضبان ونادى خالد بن الوليد وقنفذا
فأمرها أن يحملا حطبا ونارا ثم أقبل حتى انتهى إلى باب علي وفاطمة صلوات
الله عليهما وفاطمة قاعدة خلف الباب ، قد عصبت رأسها ، ونحل جسمها في وفاة
رسول الله صلى الله عليه واله .
فأقبل عمر حتى ضرب الباب ثم نادى : يا ابن أبي طالب افتح الباب ! فقالت :
فاطمة : يا عمر مالنا ولك لا تدعنا وما نحن فيه ، قال : افتحي الباب وإلا
أحرقنا عليكم ، فقالت : يا عمر أما تتقي الله عزوجل تدخل على بيتي وتهجم
على داري فأبي أن ينصرف ، ثم دعا عمر بالنار فأضرمها في الباب فأحرق الباب
ثم دفعه عمر فاستقبلته فاطمة عليها السلام وصاحت يا أبتاه يارسول الله فرفع
اليسف وهو في غمدة فوجا به جنبها فصرخت فرفع السوط فضرب به ذراعها فصاحت
يا أبتاه .



فوثب علي بن أبيطالب عليه السلام فأخذ بتلابيب عمر ثم هزه فصرعه ووجأ أنفه
ورقبته ، وهم بقتله ، فذكر قول رسول الله صلى الله عليه واله وما أوصاه به
من الصبر والطاعة فقال : والذي كرم محمدا بالنبوة يا ابن صهاك لولا كتاب من
الله سبق لعلمت أنك لا تدخل بيتي ، فأرسل عمر يستغيث .
فأقبل الناس حتى دخلوا الدار فكاثروه وألقوا في عنقه حبلا فحالت بينهم
وبينه فاطمة عند باب البيت ، فضربها قنفذ الملعون بالسوط فماتت حين ماتت
وإن في عضدها كمثل الدملج من ضربته لعنه الله فألجأها إلى عضادة بيتها
ودفعها فكسر ضعلها من جنبها فألقت جنينا من بطنها فلم تزل صاحبة فراش حتى
ماتت - صلى الله عليها - من ذلك شهيدة .
وساق الحديث الطويل في الداهية العظمى والمصيبة الكبرى إلى أن قال ابن عباس
: ثم إن فاطمة عليها السلام بلغها أن أبابكر قبض فدكا فخرجت في نساء بني
هاشم حتى دخلت على أبي بكر فقالت : يا أبابكر تريد أن تأخذ مني أرضا جعلها
لي رسول الله صلى الله عليه واله فدعا أبوبكر بدواة ليتكت به لها ، فدخل
عمر فقال : يا خليفة رسول الله لا تكتب لها حتى تقيم البينة بما تدعي فقالت
فاطمة عليها السلام : علي وام أيمن يشهدان بذلك ، فقال عمر ، لا تقبل
شهادة امرأة أعجمية لا تفصح ، وأما علي فيجر النار إلى قرصته .
فرجعت فاطمة مغتاظة فمرضت ، وكان علي يصلي في المسجد الصلوات الخمس
-بحار الانوار مجلد: 39 من ص 198 سطر 19 الى ص 206 سطر 18 فلما صلى قال له
أبوبكر وعمر : كيف بنت رسول الله إلى أن ثقلت فسألا عنها وقالا قد كان
بيننا وبينها ما قدعلمت فان رأيت أن تأذن لنا لنعتذر إليها من ذنبنا ، قال :
ذاك إليكما .
فقاما فجلسا بالباب ودخل علي عليه السلام على فاطمة عليها السلام فقال لها :
أيتها الحرة فلان وفلان بالباب يريدان أن يسلما عليك فما تريدين ؟ قالت :
البيت بيتك ، و الحرة زوجتك ، افعل ما تشاء ! فقال : سدي قناعك فسدت قناعها
وحولت وجهها


إلى الحائط ، فدخلا وسلما وقالا : ارضي عنا رضي الله عنك فقالت : ما دع إلى
هذا ؟ فقالا : اعترفنا بالاساءة ورجونا أن تعفي عنا فقالت : إن كنتما
صادقين فأخبر اني عما أسألكما عنه ، فاني لا أسألكما عن أمر إلا وأنا عارفة
بأنكما تعلمانه ، فان صدقتما علمت أنكما صادقان في مجيئكما قالا : سلي عما
بدالك .
قالت : نشدتكما بالله هل سمعتما رسول الله صلى الله عليه واله يقول : "
فاطمة بضعة مني فمن آذاها فقد آذاني " ؟ قالا : نعم فرفعت يدها إلى السماء
فقالت : اللهم إنهما قد آذياني فأنا أشكوهما إليك وإلى رسولك ، لا والله لا
أرضى عنكما أبدا حتى ألقى أبي رسول الله صلى الله عليه واله واخبره بما
صنعتما فيكون هو الحاكم فيكما قال : فعند ذلك دعا أبوبكر بالويل والثبور ،
وجزع جزعا شديدا فقال عمر : تجزع يا خليفة رسول الله من قول امرأة ؟ .
قال : فبقيت فاطمة عليها السلام بعد وفاة أبيها صلى الله عليه واله وسلم
أربعين ليلة فلما اشتد بها الامر دعت علياعليهما السلام وقالت : ياابن عم
ما أراني إلا لما بي وأنا اوصيك أن تتزوج بأمامة بنت اختي زينب تكون لولدي
مثلي ، واتخذ لي نعشا فاني رأيت الملائكة يصفونه لي ، وأن لايشهد أحد من
أعداء الله جنازتي ولا دفني ولا الصلاة علي .
قال ابن عباس : فقبضت فاطمة عليها السلام من يومها فارتجت المدينة بالبكاء
من الرجال والنساء ودهش الناس كيوم قبض فيه رسول الله صلى الله عليه واله
فأقبل أبوبكر وعمر يعزيان عليا عليه السلام ويقولان له : يا أبا الحسن لا
تسبقنا بالصلاة على ابنة رسول الله ، فلما كان الليل دعا علي عليه السلام
العباس والفضل والمقداد وسلمان وأباذر وعمارا فقدم العباس فصلى عليها
ودفنوها .
فلما أصبح الناس أقبل أبوبكر وعمر والناس يريدون الصلاة على فاطمة عليها
السلام فقال المقداد : قد دفنا فاطمة البارحة ، فالتفت عمر إلى أبى بكر
فقال : لم أقل لك إنهم سيفعلون قال العباس : إنها أوصت أن لا تصليا عليها
فقال عمر : لا تتركون يابني هاشم حسدكم القديم لنا أبدا إن هذه الغضائن
التي في صدوركم لن تذهب ، والله لقد هممت آن أنبشها فاصلي عليها ، فقال علي
عليه السلام : والله لورمت ذاك يا ابن صهاك لا رجعت


إليك يمينك ، لئن سللت سيفي لا غمدته دون إزهاق نفسك : فانكسر عمر وسكت
وعلم أن عليا عليها السلام إذا حلف صدق .
ثم قال علي عليه السلام : يا عمر ألست الذي هم بك رسول الله صلى الله عليه
واله وأرسل إلي فجئت متقلدا سيفي ثم أقبلت نحوك لاقتلك فأنزل الله عز وجل "
فلا تعجل عليهم إنما نعد لهم عدا "













حدثنا علي بن أحمد قال : حدثنا أبوالعباس أحمد بن محمد بن يحيى عن عمرو بن
أبي المقدام وزياد بن عبدالله قالا : أتى رجل أباعبدالله عليه السلام فقال
له : يرحكمك الله هل تشيع الجنازة بنار ويمشى معها بمجمرة وقنديل أو غير
ذلك مما يضاء به ؟ قال : فتغير لون أبي عبدالله عليه السلام من ذلك واستوى
جالسا ثم قال : إنه جاء شقي من الاشقياء إلى فاطمة بنت محمد صلى الله عليه
واله فقال لها : أما علمت أن عليا قد خطب بنت أبي جهل فقالت : حقاما تقول :
فقال : حقا ما أقول - ثلاث مرات - فدخلها من الغيرة ما لا تملك نفسها وذلك
أن الله تبارك وتعالى كتب على النساء غيرة وكتب على الرجال جهادا .
وجعل للمحتسبة الصابرة منهن من الاجر ما جعل للمرابط المهاجر في سبيل الله .
قال : فاشتد غم فاطمة عليها السلام من ذلك ، وبقيت متفكرة هي حتى أمست وجاء
الليل حملت الحسن على عاتقها الايمن والحسين على عاتقها الايسر وأخذت بيد
ام الكثوم اليسرى بيدها اليمنى ثم تحولت إلى حجرة أبيها فجاء علي عليه
السلام فدخل في حجرته فلم ير فاطمة عليها السلام فاشتد لذلك غمه وعظم عليه ،
ولم يعلم القصة


ماهي فاستحيى أن يدعوها من منزل أبيها فخرج إلى المسجد فصلى فيه ماشاء الله
ثم جمع شيئا من كثيب المسجد واتكا عليه .
فلما رأى النبي صلى الله عليه واله ما بفاطمة من الحزن أفاض عليه الماء ثم
لبس ثوبه ودخل المسجد ، فلم يزل يصلي بين راكع وساجد وكلما صلى ركعتين دعا
الله أن يذهب ما بفاطمة من الحزن والغم وذلك أنه خرج من عندها وهي تتقلب
وتتنفس الصعداء فلما رآها النبي صلى الله عليه وآله أنها لا يهنئها النوم ،
وليس لها قرار قال لها : قومي يابنية فقامت فحمل النبي صلى الله عليه واله
الحسن وحملت فاطمة الحسين وأخذت بيد ام الكثوم فانتهى إلى علي عليه السلام
وهو نائم فوضع النبي رجله على رجل علي فغمزه وقال : قم ياأبا تراب ، فكم
ساكن أزعجة ، ادع لي أباكبر من داره وعمر من مجلسه وطلحة .
فخرج علي عليه السلام فاستخر جهما من منزلهما ، واجتموا عندرسول الله فقال
رسول الله صلى الله عليه واله : يا علي أما علمت أن فاطمة بضعة مني وأنا
منها ، فمن آذاها فقد آذاني [ ومن آذاني فقد آذي الله ] ومن آذاها بعد
موتى كان كمن آذاها في حياتي ، ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتى ؟
قال : فقال علي : بلى يا رسول الله قال : فقال : فما دعاك إلى ما صنعت ؟
فقال علي : والذي بعثك بالحق نبيا ما كان مني مما بلغها شئ ولا حدثت بها
نفسي فقال النبي صلى الله عليه واله : صدقت وصدقت .
ففرحت فاطمة عليها السلام بذلك وتبسمت حتيى رئى ثغرها فقال أحدهما لصاحبه :
إنه لعجب لحينه ما دعاه إلى ما دعانا هذه الساعة قال : ثم أخذ النبي صلى
الله عليه واله بيد علي عليه السلام فشبك أصابعه بأصابعه فحمل النبي صلى
الله عليه واله الحسن وحمل الحسين على عليه السلام وحملت فاطمة عليها
السلام ام الكلثوم وأدخلهم النبي صلى الله عليه واله بيتهم ووضع عليهم
قطيفة ، واستودعهم الله ثم خرج وصلى بقية الليل .
فلما مرضت فاطمة عليها السلام مرضها الذي ماتت فيه أتياها عائدين و استأذنا
عليها فأبت أن تأذن لهما فلما رأى ذلك أبوبكر أعطى الله عهدا لا يظله سقف

بيت حتى يدخل على فاطمة عليها السلام ويتراضاها .
فبات ليلة في الصقيع ما أظله شئ ثم إن عمر أتى عليا عليه السلام فقال له :
إن أبابكر شيخ رقيق القلب ، وقد كان مع رسول الله صلى الله عليه واله في
الغار فله صحبة وقد أتيناها غير هذه المرة مرارا نريد الاذن عليها وهي تأبى
أن تأذن لنا حتى ندخل عليها فنتراضى فان رأيت أن تستأذن لنا عليها فافعل ،
قال : نعم ، فدخل علي على فاطمة عليهما السلام فقال : يا بنت رسول الله قد
كان من هذين الرجلين ما قد رأيت وقد ترددا مرارا كثيرة ورددتهما ولم تأذني
لهما وقد سألاني أن أستأذن لهما عليك فقالت : والله لا أذن لهما ولا
اكلمهما كلمة من رأسي حتى ألقى أبي فأشكوهما إليه بما صنعاه وارتكباه مني .
قال علي عليه السلام : فاني ضمنت لهما ذلك ، قالت : إن كنت قد ضمنت لهما
شيئا فالبيت بيتك والنساء تتبع الرجال لا اخالف عليك بشئ فائذن لمن أحببت ،
فخرج علي عليه السلام فأذن لهما فلما وقع بصرهما على فاطمة عليها السلام
سلما عليها فلم ترد عليهما وحولت وجهها عنهما فتحولا واستقبلا وجهها حتى
فعلت مرارا ، وقالت : يا علي جاف الثوب ، وقالت لنسوة حولها : حولن وجهي ،
فلما حولن وجهها حولا إليها فقال أبوبكر : يا بنت رسول الله إنما أتيناك
ابتغاء مرضاتك ، واجتناب سخطك نسألك أن تغفري لنا وتصفحي عما كان منا إليك ،
قالت : لا اكلمكما من رأسي كلمة واحدة حتى ألقى أبي وأشكو كما إليه ،
وأشكو صنعكما وفعالكما وما ارتكبتما مني .
قالا : إنا جئنا معتذرين مبتغين مرضاتك فاغفري واصفحي عنا ولا تؤاخذينا
بماكان منا ، فالتفتت إلى علي عليه السلام وقالت : إني لا اكلمهما من رأسي
كلمة حتى أسألهما عن شئ سمعاه من رسول الله صلى الله عليه واله فان صدقاني
رأيت رأيي قالا : اللهم ذلك لها وإنا لانقول إلا حقها ولا نشهد إلا صدقا .
فقالت : انشدكمابالله أتذكر ان أن رسول الله صلى الله عليه واله استخرجكما
في جوف الليل بشئ كان حدث من أمر علي ؟ فقالا : اللهم نعم ، فقالت :
انشدكما بالله
هل سمعتما النبي صلى الله عليه واله يقول : فاطمة بضعة مني وأنا منها من
آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله ومن آذاها بعد موتي فكان كمن آذاها
في حياتي ومن آذاها في حياتي كان كمن آذاها بعد موتي ؟ قالا : اللهم نعم
قالت : الحمد لله .
ثم قالت : اللهم إني اشهدك فاشهدوا يا من حضرني أنهما قد آذياني في حياتي
وعند موتي ، والله لا اكلمكما من رأسي كلمة حتى ألقى ربي فأشكو كما إليه
بما صنعتما [ به و ] بي وارتكبتما مني ، فدعا أبوبكر بالويل والثبور وقال :
ليت امي لم تلدني ، فقال عمر : عجبا للناس كيف ولوك امورهم وأنت شيخ قد
خرفت تجزع لغضب امرأة وتفرح برضاها وما لمن أغضب امرأة ، وقاما وخرجا .
قال : فلما نعي إلى فاطمة عليها السلام نفسها أرسلت إلى ام أيمن وكانت أوثق
نسائها عندها وفي نفسها فقالت : يا ام أيمن إن نفسي نعيت إلي فادعي لي
عليا فدعته لها فلما دخل عليها قالت له : يا ابن العم اريد أن اوصيك بأشياء
فاحفظها علي فقال لها : قولي ما أحببت ، قالت له : تزوج فلانة تكون مربية
لولدي من بعدي مثلي ، واعمل نعشا رأيت الملائكة قد صورته لي فقال لها علي :
أريني كيف صورته ، فأرته ذلك كما وصفت له وكما أمرت به ، ثم قالت : فاذا
أنا قضيت نحبي فأخرجني من ساعتك أي ساعة كانت من ليل أو نهار ، ولا يحضرن
من أعداء الله وأعداء رسوله للصلاة علي ، قال علي عليه السلام : أفعل .
فلما قضت نحبها صلى الله عليها وهم في ذلك في جوف الليل أخذ علي عليه
السلام في جهازها من ساعته كما أوصته ، فلما فرغ من جهازها ، أخرج علي
الجنازة وأشعل النار في جريد النخل ، ومشى مع الجنازة بالنار ، حتى صلى
عليها ودفنها ليلا .
فلما أصبح أبوبكر وعمر عاودا عائدين لفاطمة ، فلقيا رجلا من فريش فقالا له :
من أين أقبلت ؟ قال : عزيت عليا بفاطمة ، قالا : وقد ماتت ؟ قال : نعم ،
ودفنت في جوف الليل ، فجزعا شديدا ثم أقبلا إلى علي عليه السلام فلقياه
فقالا له : والله

ما تركت شيئا من غوائلنا ومسائتنا وما هذا إلا من شئ في صدرك علينا ، هل
هذا إلا كما غسلت رسول الله صلى الله عليه واله دوننا ولم تدخلنا معك ،
وكما علمت ابنك أن يصبح بأبي بكر أن : انزل عن منبر أبي .
فقال لهما علي عليه السلام : أتصدقاني إن حلفت لكما ؟ قالا : نعم ، فحلف
فأدخلهما علي المسجد قال : إن رسول الله صلى الله عليه واله لقد أوصاني وقد
تقدم إلي أنه لا يطلع على عورته أحد إلا ابن عمه ، فكنت اغسله والملائكة
تقلبه والفضل بن العباس يناولني الماء وهو مربوط العينين بالخرقة ، ولقد
أردت أن أنزع القميص فصاح بي صائح من البيت سمعت الصوت ولم أر الصورة : لا
تنزع قميص رسول الله صلى الله عليه واله ولقد سمعت الصوت يكرره علي فأدخلت
يدي من بين القميص فغسلته ، ثم قدم إلي الكفن فكفنته ، ثم نزعت القميص بعد
ما كنفته .
وأما الحسن ابني فقد تعلمان ويعلم أهل المدينة أنه كان يتخطى الصفوف حتى
يأتي النبي صلى الله عليه واله وهو ساجد فيركب ظهره فيقوم النبي صلى الله
عليه واله ويده على ظهر الحسن والاخرى على ركبته حتى يتم الصلاة قالا : نعم
قد علمنا ذلك .
ثم قال : تعلمان ويعلم أهل المدينة أن الحسن كان يسعى إلى النبي صلى الله
عليه واله ويركب على رقبته ويدلي الحسن رجليه على صدر النبي صلى الله عليه
واله حتى يرى بريق خلخاليه من أقصى المسجد والنبي صلى الله عليه واله يخطب
ولايزال على رقبته حتى يفرغ النبي صلى الله عليه واله من خطبته والحسن على
رقبته فلما رأى الصبي على منبر أبيه غيره شق عليه ذلك ، والله ما أمرته
بذلك ولا فعله عن أمري .
وأما فاطمة فهي المرأة التي استأذنت لكما عليها ، فقد رأيتما ما كان من
كلامها لكما ، والله لقد أوصتني أن لا تحضرا جنازتها ولا الصلاة عليها ،
وما كنت الذي اخالف أمرها ووصيتها إلي فيكما فقال عمر : دع عنك هذه الهمهمة
، أنا أمضي إلى المقابر فأنبشها حتى اصلي عليا ، فقال له علي عليه السلام :
والله لو ذهبت تروم من ذلك شيئا وعلمت أنك لا تصل إلى ذلك حتى يندر عنك
الذي فيه عيناك فاني كنت لا اعاملك إلا بالسيف قبل أن تصل إلى شئ من ذلك .

فوقع بين علي عليه السلام وعمر كلام حتى تلاحيا واستبسل ، واجتمع المهاجرون
والانصار فقالوا : والله ما نرضى بهذا أن يقال في ابن عم رسول الله وأخيه
ووصيه وكادت أن تقع فتنة ، فتفرقا .









}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة استشهاد فاطمة الزهراء عليها السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حبيبي ياعراق ..أكبر تجمع عربي :: •.♫°.•ஐ•i|[♥الاقسام الاسلاميه♥]|i•ஐ.•.°♫.• :: المنتدى الاسلامي-