منتديات حبيبي ياعراق ..أكبر تجمع عربي

منتديات حبيبي ياعراق ..أكبر تجمع عربي

اهلا وسهلا بكـ زائر, لديك: 130 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
آخــر المواضـيع
التــاريخ
بواسطـة
الجمعة نوفمبر 25, 2016 2:13 am
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 5:10 am
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 11:56 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:28 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:27 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:26 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:21 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:18 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:13 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:13 pm
تصويت
من هو افضل لاعب في العالم ؟
 1- كريستيانو رونالدو
 2- ليونيل ميسي
استعرض النتائج

شاطر | 
 

 قصة ولادة الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جبل الحب
،،* المدير *،،
،،* المدير *،،


عًدَدٌ ـآلمُسًآهمـآإت عًدَدٌ ـآلمُسًآهمـآإت : 8869
السٌّمعَة السٌّمعَة : 618
تًآرٍيِـِخٌ ـآلتًسَجٍيِلٌ تًآرٍيِـِخٌ ـآلتًسَجٍيِلٌ : 13/06/2009
العمر العمر : 20

مُساهمةموضوع: قصة ولادة الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام    السبت أغسطس 20, 2011 11:38 pm


قصة ولادة الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام





الامام بعد الحسين بن على بن أبي طالب عليه السلام ابنه أبو محمد علي بن
الحسين زين العابدين عليهما السلام وكان يكنى أيضا بأبي الحسن وامه شاه
زنان بنت يزدجرد بن شهريار كسرى ، ويقال : إن اسمها شهربانو ، وكان

أمير المؤمنين عليه السلام ولى حريث بن جابر جانبا من المشرق ، فبعث إليه
بنتي يزدجرد بن شهريار ، فنحل ابنه الحسين عليه السلام شاه زنان منهما
فأولدها زين العابدين عليه السلام ونحل الاخرى محمد بن أبي بكر فولدت له

القاسم بن محمد بن أبي بكر ، فهما ابنا خالة ، وكان مولد علي بن الحسين
عليهما السلام بالمدينة سنة ثمان وثلاثين من الهجرة ، فبقي مع جده أمير
المؤمنين عليه السلام سنتين ومع عمه الحسن عليه السلام اثني عشر سنة ، ومع
أبيه

الحسين عليه السلام ثلاثا وعشرين سنة ، وبعد أبيه أربعا وثلاثين سنة وتوفي
بالمدينة سنة خمس وتسعين من الهجرة وله يومئذ سبع وخمسون سنة ، و كان
إمامته أربعا وثلاثين سنة ودفن بالبقيع مع عمه الحسن بن علي بن أبي طالب

عليهما السلام


روي عن جابر ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : لما قدمت ابنة يزدجرد ابن
شهريار آخر ملوك الفرس وخاتمتهم على عمر ، وادخلت المدينة استشرفت لها
عذاري المدينة ، وأشرق المجلس بضوء وجها ، ورأت عمر فقالت

: آه بيروز باد هرم ، فغضب عمر وقال : شتمتني هذه العلجة وهم بها فقال له
علي عليه السلام : ليس لك إنكار على ما لا تعلمه ، فأمر أن ينادي عليها ،
فقال أمير المؤمنين عليه السلام : لايجوز بيع بنات الملوك وإن

كن كافرات ، ولكن اعرض عليها أن تختار رجلا من

المسلمين حتى تتزوج منه ، وتحسب صداقها عليه من عطائه من بيت المال يقوم
مقام الثمن ، فقال عمر : أفعل ، وعرض عليها أن تختار فجالت فوضعت يدها على
منكب الحسين عليه السلام فقال : ( جه نام داري أي

كنيزك ) يعني : ما اسمك يا صبية ؟ قالت جهان شاه ، فقال بل شهربانويه ،
قالت : تلك اختي قال : ( راست كفتى ) أي صدقت ثم التفت إلى الحسين فقال :
احتفظ بها وأحسن إليها ، فستلد لك خير أهل

الارض في زمانه بعدك ، وهي ام الاوصياء الذرية الطيبة ، فولدت علي بن
الحسين زين العابدين عليهما السلام.
ويروى أنها ماتت في نفاسها به ، وإنما اختارت الحسين عليه السلام لانها رأت
فاطمة عليها السلام وأسلمت قبل أن يأخذها عسكر المسلمين ، ولها قصة وهي
أنها قالت : رأيت في النوم قبل ورود عسكر المسلمين كأن محمدا

رسول الله صلى الله عليه وآله دخل دارنا وقعد مع الحسين عليه السلام وخطبني
له وزوجني منه ، فلما أصبحت كان ذلك يؤثر في قلبي وما كان لي خاطر غير هذا
، فلما كان في الليلة الثانية رأيت فاطمة بنت محمد صلى الله عليه

وآله قد أتتني وعرضت علي الاسلام فأسلمت ثم قالت : إن الغلبة تكون للمسلمين
، وإنك تصلين عن قريب إلى ابني الحسين سالمة لايصيبك بسوء أحد قالت : وكان
من الحال أني خرجت إلى المدينة ما مس يدي إنسان .


عن جعفر بن أحمد ، عن محمد بن عبدالله بن يزيد المقري ، عن سفيان بن عيينة
، عن الزهري ، قال : كنت عند علي بن الحسين عليه السلام فجاءه رجل من
أصحابه ، فقال له علي بن الحسين عليه السلام : ما خبرك

أيها الرجل ؟ فقال الرجل : خبري يا ابن رسول الله أني أصبحت وعلي أربعمائة
دينار دين لاقضاء عندي لها ، ولي عيال ثقال ليس لي ما أعود عليهم به ، قال :
فبكى علي بن الحسين عليه السلام بكاءا شديدا ، فقلت له :

ما يبكيك يا ابن رسول الله ؟ فقال : وهل يعد البكاء إلا للمصائب والمحن
الكبار ؟ ! قالوا : كذلك يابن رسول الله ، قال : فأية محنة ومصيبة أعظم على
حر مؤمن من أن يرى بأخيه المؤمن خلة فلا يمكنه سدها ويشاهده

على فاقة فلا يطيق رفعها ، قال : فتفرقواعن مجلسهم ذلك ، فقال بعض
المخالفين وهو يطعن على علي بن الحسين عليه السلام : عجبا لهؤلاء يدعون مرة
أن السمآء والارض وكل شي ء يطيعهم ، وأن الله لايرد هم عن شئ

من طلباتهم ، ثم يعترفون اخرى بالعجز عن إصلاح حال خواص إخوانهم ، فاتصل
ذلك بالرجل صاحب القصة ، فجاء إلى علي بن الحسين عليه السلام فقال له : يا
ابن رسول الله بلغني عن

فلان كذا وكذا ، وكان ذلك أغلظ علي من محنتي ، فقال علي بن الحسين عليه
السلام : فقد أذن الله في فرجك ، يا فلانة احملي سحوري وفطوري ، فحملت
قرصتين ، فقال علي بن الحسين عليه السلام للرجل : خذهما فليس

عندنا غيرهما فان الله يكشف عنك بهما وينيلك خيرا واسعا منهما ، فأخذهما
الرجل ودخل السوق لايدري ما يصنع بهما يتفكر في ثقل دينه وسوء حال عياله
ويوسوس إليه الشيطان أين موقع هاتين من حاجتك ، فمر بسماك قد بارت

عليه سمكة قد أراحت ، فقال له : سمكتك هذه بائرة عليك وإحدى قرصتي هاتين
بائرة علي فهل لك أن تعطيني سمكتك البائرة وتأخذ قرصتي هذه البائرة ؟ فقال :
نعم ، فأعطاه السمكة وأخذ القرصة ، ثم مر برجل معه ملح

قليل مزهود فيه فقال : هل لك أن تعطيني ملحك هذا المزهود فيه بقرصتي هذه
المزهود فيها ؟ قال : نعم ففعل فجاء الرجل بالسمكة والملح فقال : اصلح هذه
بهذا ، فلما شق بطن السمكة وجد فيه لؤلؤتين فاخرتين فحمدالله

عليهما فبينما هو في سروره ذلك ، إذ قرع بابه ، فخرج ينظر من بالباب ، فاذا
صاحب السمكة وصاحب الملح قد جاءا يقول كل واحد منهما له : يا عبدالله
جهدنا أن ناكل نحن أو أحد من عيالنا هذا القرص فلم تعمل فيه أسناننا ،

وما نظنك إلا وقد تناهيت في سوء الحال ومرنت على الشقاء ، قدرددنا إليك هذا
الخبز وطيبنا لك ما أخذته منا ، فأخذ القرصتين منهما ، فلما استقر بعد
انصرافهما عنه ، قرع بابه ، فاذا رسول علي بن الحسين عليه السلام فدخل

فقال : إنه يقول لك : إن الله قد أتاك بالفرج فاردد إلينا طعامنا فانه لا
يأكله غيرنا ، وباع الرجل اللؤلؤتين بمال عظيم قضى منه دينه وحسنت بعد ذلك
حاله ، فقال : بعض المخالفين : ما أشد هذا التفاوت ، بينا علي ابن

الحسين لايقدر أن يسد منه فاقة إذا أغناه هذا الغناء العظيم ، كيف يكون هذا
؟ وكيف يعجز عن سد الفاقة من يقدر على هذا الغناء العظيم ؟ فقال علي بن
الحسين عليه السلام : هكذا قالت قريش للنبي صلى الله عليه وآله :

كيف يمضي إلى بيت المقدس ويشاهد ما فيه من آثار الانبياء من مكة ويرجع
إليها في ليلة واحدة من لايقدر أن يبلغ من مكة إلى المدينة إلا في اثني عشر
يوما ؟ ! وذلك حين هاجر منها .

ثم قال علي بن الحسين عليه السلام : جهلوا والله أمرالله وأمر أوليائه معه ،
إن المراتب الرفيعة لاتنال إلا بالتسليم لله جل ثناؤه ، وترك الاقتراح
عليه والرضا بما يدبرهم به ، إن أولياء الله صيروا على المحن والمكاره صبرا
لم

يساوهم فيه غيرهم فجازاهم الله عزوجل بأن أوجب لهم نحج جميع طلباتهم ،
لكنهم مع ذلك لايريدون منه إلا ما يريده لهم.


قال الشيخ جعفر بن نماء في كتاب أحوال المختار : عن أبي بجير عالم الاهواز ،
وكان يقول بإمامة ابن الحنفية ، قال : حججت فلقيت إمامي وكنت يوماعنده فمر
به غلام شاب فسلم عليه ، فقام فتلقاه وقبل ما بين عينيه

وخاطبه بالسيادة ، ومضى الغلام ، وعاد محمد إلى مكانه ، فقلت له : عندالله
أحتسب عناي فقال : وكيف ذاك ؟ قلت : لانانعتقد أنك الامام المفترض الطاعة
تقوم تتلقى هذا الغلام وتقول له : يا سيدي ؟ فقال : نعم ،

هو والله إمامي ، فقلت : ومن هذا ؟ قال : علي ابن أخي الحسين عليه السلام
اعلم إني نازعته الامامة ونازعني ، فقال لي : أترضى بالحجر الاسود حكما
بيني وبينك ؟ فقلت : وكيف نحتكم إلى حجر جماد فقال :

إن إماما لايكلمه الجماد فليس بإمام ، فاستحييت من ذلك ، وقلت : بيني وبينك
الحجر الاسود ، فقصدنا الحجرو صلى وصليت ، وتقدم إليه وقال : أسألك بالذي
أودعك مواثيق العباد لتشهد لهم بالموافاة إلا أخبرتنا من الامام منا

؟ فنطق والله الحجر وقال : يا محمد سلم الامر إلى ابن أخيك ، فهو أحق به
منك وهو إمامك وتحلحل حتى ظننته يسقط فأذعنت بإمامته ، ودنت له بفرض طاعته ؟
قال أبو بجير : فانصرفت من عنده وقد دنت بإمامته علي بن

الحسين عليهما السلام ، وتركت
القول بالكيسانية.









}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة ولادة الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حبيبي ياعراق ..أكبر تجمع عربي :: •.♫°.•ஐ•i|[♥الاقسام الاسلاميه♥]|i•ஐ.•.°♫.• :: المنتدى الاسلامي-