منتديات حبيبي ياعراق ..أكبر تجمع عربي

منتديات حبيبي ياعراق ..أكبر تجمع عربي

اهلا وسهلا بكـ زائر, لديك: 130 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
آخــر المواضـيع
التــاريخ
بواسطـة
الجمعة نوفمبر 25, 2016 2:13 am
الأربعاء نوفمبر 23, 2016 5:10 am
الثلاثاء نوفمبر 15, 2016 11:56 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:28 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:27 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:26 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:21 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:18 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:13 pm
الثلاثاء نوفمبر 08, 2016 8:13 pm
تصويت
من هو افضل لاعب في العالم ؟
 1- كريستيانو رونالدو
 2- ليونيل ميسي
استعرض النتائج

شاطر | 
 

 أسماء الأنبياء وملكات الجمال تنهار أمام غزو الألقاب الفارسية والتركية لمواليد الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جبل الحب
،،* المدير *،،
،،* المدير *،،


عًدَدٌ ـآلمُسًآهمـآإت عًدَدٌ ـآلمُسًآهمـآإت : 8869
السٌّمعَة السٌّمعَة : 618
تًآرٍيِـِخٌ ـآلتًسَجٍيِلٌ تًآرٍيِـِخٌ ـآلتًسَجٍيِلٌ : 13/06/2009
العمر العمر : 20

مُساهمةموضوع: أسماء الأنبياء وملكات الجمال تنهار أمام غزو الألقاب الفارسية والتركية لمواليد الجزائر   الأربعاء ديسمبر 28, 2011 6:42 pm


طفل جزائري ملفوف بعلم بلاده



السلطات الجزائرية قاموسا جديدا
بأسماء المواليد في الجزائر لحماية الأسماء الأصيلة، والتصدي لغزو الأسماء
الأوروبية والفارسية والتركية للمجتمع الجزائري في الآونة الأخيرة.






تعد
السلطات الجزائرية قاموسا جديدا بأسماء
للمواليد في الجزائر لحماية الأسماء الأصيلة، والتصدي لغزو الأسماء الأوروبية
والفارسية والتركية للمجتمع الجزائري في الآونة الأخيرة.

وذكرت
صحيفة "الشروق" الجزائرية الثلاثاء 27 ديسمبر/كانون أول الجاري أن المجتمع
الجزائري بدأ يشهد اختفاء العشرات من الأسماء الجزائرية الأصيلة، وحلت محلها أسماء
فارسية وتركية وأخرى غربية ومكسيكية، وهو ما استدعى حسب بعض الجهات المسؤولة إعادة
النظر في قاموس الأسماء الحالي.

وبدأت
السلطات بالفعل بعقد سلسلة من الاجتماعات بين رؤساء الدوائر وموظفي مصلحة الأحوال
المدنية في مختلف البلديات، لإحصاء وجمع الأسماء الجديدة التي أصبحت العائلات
الجزائرية تفضل إطلاقها على مواليدها، ودراسة ما إن كانت تتوافق وثقافة التقاليد
الجزائرية سواء كانت أمازيغية أو عربية، لإدراجها ضمن قاموس جديد للأسماء يضم نحو
200 اسم جديد، وهو القاموس الذي من المنتظر صدوره بداية سنة 2012، بحسب ما ذكرته
مصادر خاصة للصحيفة الجزائرية.



وما
زالت الأسماء في الجزائر بالنسبة للمواليد الجدد لم ترس على بر الأمان بين من
يطالب بترك الناس أحرارا يختارون الاسم الذي يريدون، وبين من يطالب بتقييدها
بأسماء معينة لا يجب تجاوزها حتى لا تنفلت الأمور وتظهر أسماء لها أبعاد عقائدية
وتاريخية خطيرة.

وتشكو
عائلات من أبنائها عانوا بسبب أسمائهم العربية في الغربة، مما يهدد باختفاء
العشرات من الأسماء الجزائرية الأصيلة، بسبب التطور التكنولوجي وانفتاح العالم من
جهة، وكذا بسبب التطورات التي أصبحت تشهدها الساحة العربية والدولية وتأثيرها
الإعلامي على مختلف الشعوب من جهة أخرى.

فبعد
أن كانت العائلات تفضل تسمية مواليدها على أسماء الأنبياء والرسل وعلماء الدين،
إلى درجة أن 30% من مواليد أربعينيات القرن الماضي في قسنطينة كانت تسمّى
"عبد الحميد" بعد وفاة العلامة في ربيع 1940، فقد أصبح موظفو مصالح الأحوال
المدنية في مختلف بلديات الوطن يواجهون العديد من المشاكل مع المواطنين بسبب رفضهم
لعشرات الأسماء التي يفضل الأولياء إطلاقها على مواليدهم الجدد، لعدم ارتباطها
بالثقافة الجزائرية العربية أو الأمازيغية من جهة، وكذا لعدم ورودها في قاموس
الأسماء المعتمد من طرف وزارة الداخلية والذي يضم أكثر من 600 اسم من جهة ثانية.
لكن على الرغم من ذلك فإن العديد من العائلات في مناطق مختلفة من الوطن تأثروا
بالمحيط الخارجي وأصبحوا يفضلون تسمية مواليدهم على أسماء أبطال المسلسلات التركية
أو المكسيكية.

وخلال
عقود الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي كان اقتباس الأسماء محصورا على بعض
أبطال المسلسلات المصرية والفنانات وملكات الجمال، قبل أن يتطور ليشمل أسماء بعض الأبطال
الحقيقيين للقومية العربية وقادة مختلف الثورات على غرار الرؤساء والزعماء العرب.

ولكن
في خضم ما أفرزته التطورات والأحداث التي يشهدها العالم في القرن الحالي، أصبحت
العائلات الجزائرية تفكر حتى في مستقبل أبنائها بمحاولتها تقييد مواليدها بأسماء
أوروبية قد تتعارض مع ثقافة المجتمع الجزائري، من أجل حمايتهم في المستقبل من
التمييز في المجتمعات الأوروبية إذا ما كتب لهم السفر أو العيش في إحدى بلدانها،
بحسب الشروق.

كما
تعاني بعض العائلات من حرج لأسماء أبنائها، ولعل البعض ما زال يذكر ما قامت به
سيدة جزائرية في سبعينيات القرن الماضي عندما تم عرض مسلسل اللقيطة من بطولة
الفنانة المصرية زيزي البدراوي حيث أسمت ابنتها "لقيطة" وهي لا تدري ما
اقترفته في حق ابنتها ولا يدري معنى الكلمة القبيحة موظف الحماية المدنية.

وفي
التسعينيات شهد اسم صدام حسين انتشارا مع بداية التسعينيات نسبة للرئيس العراقي
الراحل صدام حسين وولديه قصي وعدي، انتشارا كبيرا وهو ما سبب حرجا لأصحاب تلك
الأسماء بعد ذلك، وهو ما حدث كما حدث للاعب الفرنسي فرانك ريبيري الذي أسمى ابنه سيف الإسلام.



ويعترف
موظفو مصالح الحالة المدنية في البلديات بالصعوبات التي يواجهونها بصفة يومية
تقريبا مع بعض العائلات التي تريد تسمية مواليدها بأسماء غريبة أو غربية، فيما
يقوم بعض الأعوان بتقييدها رغم مخالفتها للنصوص القانونية لعدم وجودها على قائمة
الأسماء الواردة في قاموس الحالة المدنية لوزارة الداخلية.









}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أسماء الأنبياء وملكات الجمال تنهار أمام غزو الألقاب الفارسية والتركية لمواليد الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حبيبي ياعراق ..أكبر تجمع عربي :: •.♫°.•ஐ•i|[♥الاقسام العامه♥]|i•ஐ.•.°♫.• :: المواضيع العامه-